قال السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس سره الشريف ) في قصيدة له من ديوان ( مجموعة أشعار الحياة ) بعنوان ( في وفاة منتظر) التوأم لسماحة السيد مقتدى الصدر( أعزه الله ) : ( لكن الرب قد رأى الحكمة ... وهو الحكيم محضاً وصرفا ) ( أن يرى المقتدى على الأرض يسعى ... في حياة تجل قدراً ووصفا ) ( وأستلام الحبيب منتظر الصدر ... ليسعى هناك روحاً مصفى ) ( كي نراه فوق الجنان مطلا ... وبصف من الملائك حفا ) ( طأطأت هذه القلوب خشوعا ... ورضا النفس في الجوانح خفا ) ( فهي إذ رحبت بمن قد تبقى ... بحياة الهنا وعيش مرفا ) ( وخصوصاً بواحد التوأمين ... الفريد مرأى وعرفا ) ( سعدت أرخو : بحب التوأم ... جاء في العام نفسه وتوفا ) .






آخر التصريحات :



 الدكتور المصري كمال الهلباوي يشيد بالدكتورة مها الدوري

 الدكتورة مها الدوري تقول لنوري المالكي : ما أجرأك على الله ورسوله وما أجرأك على العراق وما أجرأك على المقاومة الشريفة في العراق .

 أفي ايام محرم الحرام ...أفي ايام الامام الحسين (عليه السلام) يارئيس الوزراء يادكتور حيدر العبادي ؟

  الدكتورة مها الدوري تعلن تضامنها مع صفحة الأخ المفضال ( صالح محمد العراقي ) .

  الدكتورة مها الدوري : لقد ثأرنا للسيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدست نفسه الزكيه ) من إسرائيل

 الدكتورة مها الدوري تفضح الرئيس الامريكي ( أوباما ) أمام المسلمين والعرب والعالم

 الدكتورة مها الدوري : بريطانيا قبل أيام : لن نتدخل ضد داعش في العراق

  شاهد ( الفديو ) رسالة مهمة من الدكتورة مها الدوري الى نوري المالكي رئيس الوزراء السابق

  في تونس يستقيل رئيس أركان الجيش التونسي لإخفاقه في مواجهة الارهاب .

 بعد بيان سماحته الأخير الدكتورة مها الدوري تجدد عهد الطاعة لسماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر ( دام عزه )

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا







































 
  • القسم الرئيسي : الأخبار والأقسام الأخرى .

        • القسم الفرعي : قـسـم التصريحـات .

              • الموضوع : في تونس يستقيل رئيس أركان الجيش التونسي لإخفاقه في مواجهة الارهاب . .

في تونس يستقيل رئيس أركان الجيش التونسي لإخفاقه في مواجهة الارهاب .

 في تونس يستقيل رئيس أركان الجيش التونسي لإخفاقه في مواجهة الارهاب .
في بلدي أيام وأسابيع وشهور وسنوات دامية والحاكم يبحث عن ولاية ثالثة .
في بلدي تسقط المدن والقرى بلمح البصر والقائد العام للقوات المسلحة يتشبث بالولاية الثالثة .
في بلدي يذبح الاطفال وتسبى النساء وتقطع رؤوس الرجال والمسؤول عن الملف الامني يصر إنه الفائز الاكبر ويصر على الولاية الثالثة .
في بلدي تفجر مراقد الانبياء وتهدم الجوامع والحسينيات والكنائس والمعابد والقائد العام لا يسمع ولا يرى ولا يتكلم الإ بالولاية الثالثة .
في بلدي هربت قيادات الحاكم وتركت جنودها في ساعات وقائدهم الحاكم لا يعبأ بذبح الجنود مادام هو السلطان وصاحب الولاية الثالثة .
في بلدي هجرت نساء مخدرات وأنتهكت الحرمات وضاعت محافظات والحاكم مهووس بالسلطة ومجنون بالولاية الثالثة ..
إذا لم تستح فأصنع ما شئت .
الدكتورة مها الدوري

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/07   ||   القرّاء : 2679















البحث في النصوص :


  

إحصاءات قسم النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 8

  • عدد المواضيع : 1258

  • التصفحات : 4687687

  • التاريخ : 13/11/2018 - 22:52











نأمل عند نقل الأخبار او المواد الموجودة في الموقع عدم التغيير في النص وذلك للأمانة الشرعية
 
صدر العراق : الموقع الرسمي للدكتورة مها الدوري ، عضو مجلس النواب العراقي - www.sadraliraq.com
 

Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net