قال السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس سره الشريف ) في قصيدة له من ديوان ( مجموعة أشعار الحياة ) بعنوان ( في وفاة منتظر) التوأم لسماحة السيد مقتدى الصدر( أعزه الله ) : ( لكن الرب قد رأى الحكمة ... وهو الحكيم محضاً وصرفا ) ( أن يرى المقتدى على الأرض يسعى ... في حياة تجل قدراً ووصفا ) ( وأستلام الحبيب منتظر الصدر ... ليسعى هناك روحاً مصفى ) ( كي نراه فوق الجنان مطلا ... وبصف من الملائك حفا ) ( طأطأت هذه القلوب خشوعا ... ورضا النفس في الجوانح خفا ) ( فهي إذ رحبت بمن قد تبقى ... بحياة الهنا وعيش مرفا ) ( وخصوصاً بواحد التوأمين ... الفريد مرأى وعرفا ) ( سعدت أرخو : بحب التوأم ... جاء في العام نفسه وتوفا ) .


































آخر التصريحات :



 الباحثة الإسلامية مها الدوري: ترد على عثمان الخميس بخصوص قضية خروج المهدي؟

 الدكتورة مها الدوري: عبد الباسط تركي يخاطب عبد الباسط تركي!!!

 الدكتور المصري كمال الهلباوي يشيد بالدكتورة مها الدوري

 الدكتورة مها الدوري تقول لنوري المالكي : ما أجرأك على الله ورسوله وما أجرأك على العراق وما أجرأك على المقاومة الشريفة في العراق .

 أفي ايام محرم الحرام ...أفي ايام الامام الحسين (عليه السلام) يارئيس الوزراء يادكتور حيدر العبادي ؟

  الدكتورة مها الدوري تعلن تضامنها مع صفحة الأخ المفضال ( صالح محمد العراقي ) .

  الدكتورة مها الدوري : لقد ثأرنا للسيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدست نفسه الزكيه ) من إسرائيل

 الدكتورة مها الدوري تفضح الرئيس الامريكي ( أوباما ) أمام المسلمين والعرب والعالم

 الدكتورة مها الدوري : بريطانيا قبل أيام : لن نتدخل ضد داعش في العراق

  شاهد ( الفديو ) رسالة مهمة من الدكتورة مها الدوري الى نوري المالكي رئيس الوزراء السابق

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
  • القسم الرئيسي : الأخبار والأقسام الأخرى .

        • القسم الفرعي : رسائل كتبت لـ د. مها الدوري .

              • الموضوع : شاعر الطف ( الخنساء العراقية ) سيدتي البرلمانية .

شاعر الطف ( الخنساء العراقية ) سيدتي البرلمانية

 الخنساء العراقية 

شاعر الطف
يوسف رشيد حسين الزهيري
شباط 2011

سَيدتي  البَرلمانَيه
كُلَ البُحور الشَعريه ..كُلَ القَصائد الغَزليه
تقرأ لك السَلام و التَحيه
وتحيةٌ من الشَعبِ مُوصولة ٌ لسيدةٌ عَصريهْ
للأمْ للأختْ الصَدريهْ*
الفَ تحَيه وتحَيه لشفاهٍ وَرديهْ
تَتلو حروفٌ قُرأنيَه
لصوتٌ شَجي ٌيَعتلي
فوقَ الطُقوسُ المَذهَبيهْ
ينَهي الخلافَ وَيحطمُ عرُوش الطائفيه *
لأعُينْ  المها سُوداء
تَحتَ جُفونها هالاتُ حزن ٌ سَوداويه
لِيدين في خُطوطها البيانيه
طفلةٌ باكيهْ تحَملُ على وَجهها
علاماتُ اسراَر عشقٍ ازَليهْ
واصابعُ غضبٌ شَبيهةٌ
بثورة المُختار الثقَفيه *
تَحملُ بينَ اناملها السَحريهْ
حَقيبةٌ جَلديهْ
في طياتها الصلاةُ والأدعيةُ النُورانيه
تحَملُ المعُاناةَ والحزن ِ والبكاء
في اوضاعٍ مأساوَيه
في خريفِ غضبٍ وَازمةٌ سِياسيه
ولغةَ الحوارِ فوهةَ كاتمٍ.. وبَندُقيهْ *
لأنها امٌ حنونة ٌعِراقيه
جسَر الأئمةِ ممتدٌ بينَ اسوارِ
الكاظِميه والأعَظميه
كمرفأ بينِ البحرِ وسواحلٌ شاطئيه
تُولدُعلى صدرِ الفراتُ قيثارةٌ سُومريهْ
وَتموتُ نشيدٌ وطني ٌ على  الرمالِ  الساحِليه *
اَجملَ ما في الحديثِ لأنثى غاضِبه
حديثُ يديها يتناثرُ على طاولةٌ فَضِيه
في كلِ زاوية ٌ اراك ِ سَيدتي متوترة ٌعَصبيهْ
ثائرة  ٌكالبركان ِ كهزة ٍ ارَضيهْ *
وانا اتَساءلُ سَيدتي
ماقيمةُ الجدلِ والحواراتُ الوَطنيهْ
في عصرٍ تُذبحُ من اعناقها الدِيمقراطيهْ
فَنحنُ نَعيشُ في زمن التاِفهِينَ
وَعصرَ الجاهليهْ
والأقلامُ مجردُ بَدعةٍ تَرسم ُالحُروف الأبَجديهْ
لِكلماتٍ مُبعثرة ٍ عَشوائيهْ
نَعيشُ على ارَصفةِ الطُرقِ العنُصريهْ
من دون ِ مأوى من دون هوَيهْ
وَنقتلُ في الشُوارعِ القانِيهَ
كالراقصاتِ الغَجريهْ
مجُهولٌ فينا القاتلُ والضَحيهْ *
سأقصُ لكِ سَيدتي البرَلمانيه
قَصةَ اخوةٌ اسُطوريهْ
القَوميه:عَربيه الديانه : اسلاميه
المكان :قرَية ٌعراقيه
الوقَت :فَجر احتلال القوات الأميركيه
اخوةٌ في عُمرْ الوُرود الربَيعيه
ترَبطهُما رابطةُ الدمُ الأخويهْ
ترَبطُهما رابطةُ الدين ِ
وذكريات الخلافةُ الراشدِيه
ها هُنا كان َيجَلسُ سَيدتي الفِتيه
عمرُ وعلي ُ على المنضدةِ المَدرَسيهْ
يمَرحان ِويلعبان سَِويه
وفي المساءِ يتَشابكان بِأذرُعهما سَويه
قَضوا العُمرِ سَويه بثيابٍ رَثةٍ باليهْ
يتَبادلان َ ِبها سَويه
قَضوا العُمرَ يتَجولان ِفي المُدن الِعراقيه
يأكلوا الخبزَ في الانبارِ ويَرتشفوا الشاي
َ في الناصِريهْ
فَمن تلكَ الأيادي الخَفيه !
التي اغتالتهم في الفراشِ سَويه
وَكتبتْ على صُدورهم ثاراتٌ قبَليه
اتبقى سَيدتي معالم ُ الجريمةُ مخَفيه !
اتبقى التحقيقاتُ في الأرشيف مَطويه !
والقاتلُ نفسَ القاتل ُ يرَتدي قناع و بزةٌ امَنيه *
انها سيدتي
جَهةٍ ماسُونيه تَقتلُ الأبَرياء َسويه
وَتشيُر الى مجزرة طائفيه*
والشَعبُ سَيدتي
باتَ يمَسي بأحلامِ قادةٌ وَرديه
يبَنون القصورِ الوَرقيهْ في يومٍ وَعشيهْ
والشَعبُ يَصرخُ صرخة ٍمَدويهْ
يَحترقُ في كلِ يومٍ بقنابلٌ يدَويه
ضحية هجمات ارهابيه *
انها فوضى تمثيلٌ ومَسرحيهْ
والمخرج ُبعقليةٌ غَربيهْ
مُبدعٍ في تحريكُ الرسوم الكاريكاتيريه
فهم لم يعَيشوا حَياتنا اليوُميه
لم ْ يذَوقوا الموتُ كقَضيهْ
مَشغولون َ في الأتهاماتِ
وقراءةَ الصُحف اليُوميهْ
والشعب في حالة موت قسريه *
لله درك ياخنساء العراق القويه
فأنت من ولدت من بين كفوف صدريه
وحملت للأب المطاع والأخ المفتدى
امانة الأيتام والعهد والوصيه
تقراين لنعوش الحاضرين في كل ليلة
حكاية الحسين الحزينة والجريمة الدمويه
وكيف كان جيش يزيد يقتل ابناء الأنبياء والرسل السماويه *
تقرأين بالوصيه
ومن حولك لايزال البعض يصافحون بنو اميه
في الثار والدماء ويتأمرون على القضيه
ولا زلت منذ سنين تقراين الوصيه
تفضحين الفاسدين والمارقين والحراميه
والاخرون يصفون القصة خرافيه
مشغولون بعقد صفقات سريه
ويعلق في كل جلسة البرلمان القضيه *
لم تطلبي سيدتي
الامتيازات والمأرب الشخصيه
لم تطلبي المصفحات والجوازات الى دول سياحيه
فقط ان تنفذي ما مكتوب في الوصيه *
كل اوراقك كانت مزيج هموم واحزان عراقيه
كل رسائلك ملصقات بريديه
هموم عراقيه.. عراقيه.. عراقيه
كل رسائلك لأصابع زرقاويه بخطوط كوفيه
ان تكافحي الفقر والقضاء على ألاميه
ان يغفوا الشعب على مروحة سقفيه
ان ينام بجوار مدفئة نفطيه*
رسالتك اقامة العدل والحريه
المحبة والسلام
وان تتهدم السجون والانفاق السريه
فهل هذه مطاليب غير شرعيه
في عصر دولة ديمقراطيه *
ياليتني ياغايتي يا املي يا كرامتي
ان اكتب بشاعريه
ان اسرق من بين ايديك
الاوراق والاقلام والقرطاسيه
ان ابني قرب قبة البرلمان دولة وقنصليه
وامسح من على وجهك الهموم والغيوم الضبابيه
قديسة انت سيدتي فريسة عذريه
في ارض غابة ووحوش بريه *
ماورثناه سيدتي
من حكومة الرشيد العباسيه
مجموعة قطع نقديه
مسكوكة بحوافر خيول غزوات مغوليه
وماورثناه
من مغامرات القائدالضرورة الجنونيه
سوى ديون ثقيلة ومخافر حدوديه
سيف مكسورمن بقايا حرب القادسيه
وحفنة كبرياء اراقتها في الشوارع دبابة اميركيه
ونساء عاريات اغتصبتها في الدهاليز شلة بربريه *
كل ماورثناه من الدولة السابقه العليه
من الحروب والمعارك الدمويه
بزة متهرئة عسكريه
مليئة بالألغام والإشارات التحذيريه
بذكريات القتل والاشلاء في القادسيه
والنفير والانذار وقنابل المدفعيه
وسرايا تسير في الخنادق الى الحتوف و المنيه *
لم نتعلم سوى ثقافة المسير والحياة البدويه
والعالم من حولنا يطير بمركبات فضائيه
كل ما عشناه كل ماشربناه
وقودوبخار لعقائد باليه حزبية فئويه
ماركسيه .. ماركسيه
وما قراناه عن تواصل الحضارات
و اوديوس ملك البحاروالمحيطات الهنديه
عن القياصره والحضارة الرومانيه
من علوم وفلسفة افلاطونيه
والبحث عن السبب والسببيه
قدراح ادراج الرياح
بحملة اسكندر المقدونيه
حملته الرياح بعيدا
مع المصوغات والآثار البابليه
كقشة تائهة بين غبارات كونيه *
ملايين الشعارات البريقيه
كنا نحملها بجموع جماهيريه ..وحدة حريه اشتراكيه
ونقضمها حين نجوع تبناً
وتفريقا وعبوديه
وكل الصور والشواهد والشعارات الدنيويه
التي علقناها في الطرقات في المتاحف الاثريه
اصبحت اليوم في الطرقات مرميه *
كل شيء قدتلاشى سيدتي
وقوانين الشارع احكام عرفيه
موت واغتيال وتصفيات جسديه
ورؤوس حكامنا تجثوا برقاب محنيه
معلقة في المشانق بحبال نسيجيه *
لم يبقى سوى
فوق سطوح المنازل الشيعيه
راية حسينيه
وقصائد رثاء ات كربلائيه
وما قدمناه من قرابين ونذور للإلهة الحجريه
لأبي الهول وتمثال فارس الأمة العربيه
مجرد طقوس وشعائر وثنيه
لا قيمة لها مقابل راية
تعلو قبة مسجد وحسينيه *
وما اودعناه سيدتي
في المخابئ من كنوز ولؤلؤ وعربات ذهبيه
وجدناه في الصباح عبارة عن اوعية فخاريه *
كل شي من حولنا ما عدا الله
كان  matrex بمشاهد الحاديه
وما كنا نسمعه من خطابات القادة الثوريه
مجرد حالات صخب انفعاليه
وحبوب مورفين تخديريه *
جيوشنا.. دروعنا.. طائراتنا
كل ترسانتنا الحربيه ..كانت خدعة بصريه
عبارة عن رسوم صوريه
مزقها الاحتلال بلحظة فوريه*
ما كنا نعتقده بالأمس سيدتي
من انتصارات حقيقيه
ابتلعتها جبهات حرب وهميه
تحولت اليوم الى هزائم ومقابر جماعيه *
حياتنا سيدتي
كانت عبارة عن وهم وفقاعة مطريه
تساقطت بحياء امام عظمة جبروت الهيه *
ولا زلنا سيدتي
نعيش احداث القصة المرويه
وادرك شهريار الصباح
ليسمع في الليلة التالية احداث البقيه
من حمم بركانيه تكتسح القرى السكنيه
من ا جتياحات هتلريه
و مشانق في الرقاب فاشيه وعفلقيه
من صواريخ نوويه.. وقنابل ذريه
وحقول تجارب بشريه
سيسمعها ويرتدعلى الفراش مغشيا *

و ما نملكه اليوم سيدتي
من جراحات كل السنين المطويه
حكومة وليدة جراحة قيصريه
بجراحات وضمادات طبيه
نمتلك حقول نفطيه وديعة لدينا لقوى استعماريه
ودستور ناقص بخلافات سياسيه
ما نمتلكه اليوم دولة برقعة شطرنجيه
وكل البيادق تؤسس لشاه جديد
وحكومة فدراليه *

بضائعنا اليوم سيدتي
علامة تعجب تجاريه بحالة تدهورسلبيه
مستحضرات تجميليه منتهية الصلاحية..
ولحوم مدبوحة وفق الشريعة الارهابيه *
نحن نعيش في بلد شرقي يستورد الثقافة الغربيه
بلا رقابة امنيه
بعنوان التطور والديمقراطيه
وندوس على القيم والمثل الدينيه *
نستورد المخدرات وا لعيوب الجنسيه
ونبيح لصغارنا مشاهدة الافلام الاباحيه
نحن نعيش في نهايات الزمان الحتميه
عصرالتطور و العلاقة بالشيطان حميميه
في اغرب زمن لتقلبات المناخ والعواصف الترابيه
نهاجر هجرة خريفيه باعلى الأرقام القياسيه *
نعيش في عصر الشاشة الفضائيه
حيث تعبث بكل حياتنا الشرقيه
اصبحنا جزء من عالم عصابات
علمدار والمافيا العالميه
بيوتنا اصبحت مدارس لفنون
القتل البوليسيه
ووقائع اصابعنا بصمات جنائيه*
نحن اليوم نعيش مجد الثورة الفرنسيه
في دروة النشوة للعطور والفضائح الباريسيه
انه عصر الديمقراطيه ..عصر العصا السحريه
فمن هو المسؤول سيدتي
عن تحطيم كل القيم الاجتماعيه *
مللنا سيدتي
الخطابات السياسيه التحديريه
جزعنا الخطوط العرضيه و التصنيفات الأريه
لفئة من الدرجة الاولى سياسيه بخدمة نجوميه
وفئة من دون بطاقة تعريفيه
كأشباح خياليه تعيش في المخابئ الظلاميه *
كل مشاكلنا اليوم سيدتي
مصيريه تكمن بالوحدويه
مسؤولية ضميريه
ان تتوحد الرؤى السياسيه !
وكل املنا ان تتوحد القضيه ! ان تتوحد المرجعيه !
وجوهنا سيدتي البرلمانيه
لا تزال تحت المطر
لا تزال اجوائنا عواصف وحرائق رعديه
والشوارع مفرقعات وقنابل صوتيه
وحديث قتل على الهويه
ثيابنا تحت المطر
اطفالناونساؤنا تحت المطر
وعبائتك سيدتي مضلة لنا شتويه *
لربما قد يتحول الحجر برعما
وتسيل منه جداول ومياه ابديه
والاعصار ربما يكون الوان قزحيه
لكننا سنبقى نجلس تحت ظلال
الحواجز الكونكريتيه
بانتظار صيف برياح شماليه
بانتظار اخر الاولياء
يبسط الارض عدلا ورويه *
عندي كلام كثير لأقوله سيدتي البرلمانيه
والحراس يمنعوني من دخول بوابة القصر الخشبيه
عن الجوع والفقر وعن احوال الرعيه
عن البؤس والشقاء واوبئة سرطانيه
وانا ممنوع عن النشر مقالتي الصحفيه
متهم سيدتي بافكار شيوعيه
متهم بالإرهاب والطائفيه *
وانا قد تحررت سيدتي اخيرا
من القيود والاصفاد البعثيه
تحررت من عبادة الشيطان والوثتيه
منذ ان قرأ والدك الصدر الوصيه
منذ ان تركناه وحيدا في جمعة الشهادة الحتميه
وقلنا قتلته ايادي فارسيه
نخشى السياط والادوات القمعيه *
مند ان تركنا الحسين
يقاتل وحيدا تقتله بنو اميه
ونحن جالسين خائفين
نقول انها مشيئة الرب والمنيه *
سيدتي البرلمانيه
قد يكون الحب رواية ومشاعر فيزيائيه
لكن الحب في الله والوطن قضيه مشتركة جوهريه
فلنعيد سيدتي
كل حلولنا الرياضيه بشأن القضيه
ونجزء كل المسائل والجدور التربيعيه
كل الحلول سوف = ياسر وسميه
شهادة بطبق الاصرار من اجل القضيه
والانتحار في سبيل الله معادلة منطقيه 100 %
فكفانا شقاء وبؤسا سيدتي البرلمانيه
كفانا نبقى جالسين نرتدي الاكفان
بانتظار دورنا في القتل
ونترك الدين والقضيه
كفانا نرتدي اقنعة كذب تنكريه
نحن بحاجة للتحرير من كل العصور الحجريه
نكسر كل القيود الحديديه
ونحطم كل نظريات انشتاين النسبيه
فلنثور سيدتي بانتفاضة ثوريه
ونمزق كل الدساتير الوضعيه

نحن بحاجة ماسة اليك سيدتي لكل الرموز الوطنيه
لكل الشرفاء الدين يحملون
بين كفوفهم دماء الحسين الزكيه
بحاجة الى شجاعة صدريه
ووحدة حقيقيه
ولنحكم سيدتي وفق النصوص القرانيه
..
سنهزم كل القوى الامبرياليه *

يا جبل الكبرياء يا كاتب الوصيه
قد وهبتنا من دمائك الزكيه
كتلة الاحرار بقيادة صدريه حرة فتيه
بعقول دكيه وطنيه
وادارة للأزمات اعرجيه
وعلمتنا اننا اخوة في الدين
او نظراء في الخلق في دولة اسلاميه *

وحدتنا في صلاتنا
واشرت باتجاه عدونانحو مستوطنة يهوديه
ارشدتنا للخارطة والطريق
وان نعبر النهر لحدود لبنان والضفة الغربيه
لأن فلسطين حرةٌ عَربيه
والخنساء حرة ٌ ابيه .... هي من تقرا تعاليم الوصيه

)

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/31   ||   القرّاء : 4662



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : دينا السامرائي من : العراق ، بعنوان : ابكيتني ايها الشاعر في 2012/04/17 .

الى الشاعر والنائبه قرات القصيده العظيمه التي كتبها شاعر الطف السيد يوسف الزهيري وانا اتنقل بين كلماتهاروبدون ان ادري انهمرت الدموع واختلطت المشاعر وقلبت علي المواجع سيدي الشاعر ولازلت اعجز عن وصف حالي عندما قرات قصيدتك المعبره المفعمه بالصدق والاحساس بحق واقع حال العراق الجريح وبحق النائبه الاصيله مها الدوري التي لم تتوانى عن كلمه الحق في اصعب الظروف ولم تؤصد بابها بوجه من يقصدهاالهم ربي يوفقها من ومزيدا من النجاح وحب الناس وانت ايها الشاعر مزيدامن التألق وصح لسانك اختكم ام زينب دينا السامرائي
















البحث في النصوص :


  

إحصاءات قسم النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 8

  • عدد المواضيع : 1255

  • التصفحات : 5931532

  • التاريخ : 28/11/2020 - 10:40





























نأمل عند نقل الأخبار او المواد الموجودة في الموقع عدم التغيير في النص وذلك للأمانة الشرعية
 
صدر العراق : الموقع الرسمي للدكتورة مها الدوري ، الباحثة الإسلامية - www.sadraliraq.com
 

Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net