قال السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس سره الشريف ) في قصيدة له من ديوان ( مجموعة أشعار الحياة ) بعنوان ( في وفاة منتظر) التوأم لسماحة السيد مقتدى الصدر( أعزه الله ) : ( لكن الرب قد رأى الحكمة ... وهو الحكيم محضاً وصرفا ) ( أن يرى المقتدى على الأرض يسعى ... في حياة تجل قدراً ووصفا ) ( وأستلام الحبيب منتظر الصدر ... ليسعى هناك روحاً مصفى ) ( كي نراه فوق الجنان مطلا ... وبصف من الملائك حفا ) ( طأطأت هذه القلوب خشوعا ... ورضا النفس في الجوانح خفا ) ( فهي إذ رحبت بمن قد تبقى ... بحياة الهنا وعيش مرفا ) ( وخصوصاً بواحد التوأمين ... الفريد مرأى وعرفا ) ( سعدت أرخو : بحب التوأم ... جاء في العام نفسه وتوفا ) .


آخر التصريحات :



 الدكتورة مها الدوري تقول لنوري المالكي : ما أجرأك على الله ورسوله وما أجرأك على العراق وما أجرأك على المقاومة الشريفة في العراق .

 أفي ايام محرم الحرام ...أفي ايام الامام الحسين (عليه السلام) يارئيس الوزراء يادكتور حيدر العبادي ؟

  الدكتورة مها الدوري تعلن تضامنها مع صفحة الأخ المفضال ( صالح محمد العراقي ) .

  الدكتورة مها الدوري : لقد ثأرنا للسيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدست نفسه الزكيه ) من إسرائيل

 الدكتورة مها الدوري تفضح الرئيس الامريكي ( أوباما ) أمام المسلمين والعرب والعالم

 الدكتورة مها الدوري : بريطانيا قبل أيام : لن نتدخل ضد داعش في العراق

  شاهد ( الفديو ) رسالة مهمة من الدكتورة مها الدوري الى نوري المالكي رئيس الوزراء السابق

  في تونس يستقيل رئيس أركان الجيش التونسي لإخفاقه في مواجهة الارهاب .

 بعد بيان سماحته الأخير الدكتورة مها الدوري تجدد عهد الطاعة لسماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر ( دام عزه )

 المفوضية العليا للانتخابات تغرم النائب الدكتورة مها الدوري ( مرة أخرى ) مبلغ ( 100 مليون دينار ) أصبح المبلغ الكلي ( 150 مليون دينار )

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا







































 
  • القسم الرئيسي : الأخبار والأقسام الأخرى .

        • القسم الفرعي : المقـالات والكلمات .

              • الموضوع : لقاء مع الدكتورة مها الدوري المرشحة الفائزة الاولى التي حصدت اكبر نسبة من الاصوات بين مرشحات مجلس النواب . .

لقاء مع الدكتورة مها الدوري المرشحة الفائزة الاولى التي حصدت اكبر نسبة من الاصوات بين مرشحات مجلس النواب .

 

لقاء مع الدكتورة مها الدوري المرشحة الفائزة الاولى التي حصدت اكبر نسبة من الاصوات بين مرشحات مجلس النواب .
 
حاورها : جبار عودة الخطاط

اكدت الدكتورة مها الدوري ان الحكومة العراقيةتتحمل المسؤولية الاخلاقية ازاء الاعتداءات التي ضربت مصلي الجمعة اذ يفترض بهذهالحكومة ان تحمي الشعب من موجات الارهاب الاعمى لا ان تنهمك في التحالفات السياسيةتاركة الحبل على الغارب ليعيث الارهابيون والقتلة في شعبنا تقتيلا صارخا واضافت نحنفي التيار الصدري ننظر لمصلحة الشعب ..ومن مصلحة الشعب ان تنجح العملية السياسيةلتوفير عوامل خدمة الشعب وحمايته وفيما يلي نص الحوار:
*
لنبدأ حوارنا من الشأنالساخن الذي تمثل بالاعتداءات الارهابية الغادرة التي شنتها قوى الشر والظلام علىمصلي صلاة الجمعة ماذا تقولين بهذا الشأن ؟
-
بسم الله الرحمن الرحيم .. هيبالتاكيد اعتداءات جبانة اريد من خلالها ضرب الروح الوطنية والعقائدية الرائعة التييتحلى بها ابناء التيار الصدري في مقتل ... ولكن خاب فألهم فلا ولن يستطيعوا اطفاءنور الله في النفوس والضمائر ... وما اريد الحديث عنه هنا هو هذا الاخفاق الكبيرالذي بات يشكل علامة فارقة للمنظومة الامنية التي لم تبن بشكل صحيح وتحكمت بهاالاهواء السياسية كما ان وجود المحتل الغاشم قد زاد في الطين بله فالمحتل لايريدلهذا البلد ان يستقر اطلاقا لخلق ذرائع بقائه على الاراضي العراقية وأنا حقيقةاحّمل الحكومة العراقية المسؤولية الاخلاقية ازاء هذه الاعتدءات والجرائم التي طالتابناء الشعب العراقي المظلوم اذ يفترض بهذه الحكومة ان تحميه من موجات الارهابالاعمى لا ان تنهمك في محاولة الحصول على حصة كبيرة في المناصب السياسية والسياديةتاركة الحبل على الغارب ليعيث الارهابيون والقتلة في شعبنا تقتيلا صارخا واعتقد انالرد الحكيم الذي تمثل برسالة سماحة السيد القائد مقتدى الصدر دامت توفيقاته جاءليؤكد وطنية هذا التيار وتساميه على الجراح فليت الجهات الاخرى تدركذلك.
*
دكتورة مها.. انت وكما بينت النتائج التي تمخضت عن الانتخابات الفائزةالاولى على نساء العراق من بين المرشحات لمجلس النواب.. كيف تنظرين الى ذلك؟
-
فيالبداية احمد الله سبحانه وتعالى الذي من على ابناء الخط الصدري الشريف فوزهم فيالانتخابات البرلمانية واهدي فوزي في الانتخابات الى سماحة السيد القائد المجاهدمقتدى الصدر (اعزه الله) .. واني اعتبر هذا الفوز هو فوز للمراة المسلمة بشكل عاموالمراة الصدرية بشكل خاص بعد الهجمة الفكرية التي يقودها اعداء الاسلام ... ضدالاسلام واهله ومحاولة اظهار الاسلام بانه دين يقيد المراة وحبسها وحجبها عن الحياةوقد حملوا شعارات الحرية والتحرر والمساواة للمرأة، هذه الحرية التي لم تكفل للرجالحقوقهم في بلدانهم فكيف بالنساء وان فوز امرأة اسلامية على كثير من النساءالعلمانيات بل وتصدر مرشحات كتلة الاجرار هو دليل يدحض حجج الغرب واكاذيبهم وانااتقدم بالشكر لكل من وضع ثقته بمها الدوري وادعو الله سبحانه ان اكون عند حسن ظنهم
*
برأيك كيف تقيمين عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بعد قرار اعادةالفرز والعد اليدوي، وهل تتوقعين ان ثمة تداعيات ستتمخض عن هذا القرار؟
-
ما دامالمحتل موجودا فانا اعتقد ان القرارات العليا في الدولة سوف لا تكون بمعزل عنه، حيثانه من الاكيد ان هناك ضغوطات مورست على المفوضية العليا وكذلك على الهيئةالتمييزية، ونحن في التيار الصدري ننظر لمصلحة الشعب ومن مصلحة الشعب ان تنجحالعملية السياسية وتستمر ويتم الاعتراف بنتائج الانتخابات، نحن نعرف ان هناك عملياتتزوير قد حصلت لكن لم تكن لدينا الادلة الكافية لاثبات ذلك ومع ذلك فان هناك الكثيرمن الامور التي تغاضينا عنها وتجاوزناها من اجل مصلحة ابناء الشعب العراقي والمصلحةالعامة ، حتى لو كانت على حساب مصلحتنا الخاصة كتيار صدري ولكن من اجل ان تستمرالعملية السياسية، قرار اعادة الفرز قرار خطير جدا، لاننا لا نضمن وجود تزوير فيهذه العملية خاصة اذا لم تكن هناك رقابة مشددة وكذلك انشغال الكتل السياسية بعمليةالتحالفات لتشكيل الحكومة المقبلة، لذلك لا يوجد هناك ضمان، فاذا كان هناك احتمالتزوير في النتائج او كان هناك تزوير فعلا ففي الحالتين اذا تغيرت نتائج الانتخاباتبعد عملية اعادة الفرز فهذا يطعن بمصداقية المفوضية، وهذا يؤدي الى ان تقومالكيانات السياسية الاخرى بالشك في نتائج الانتخابات للمحافظة الفلانية وتطالبباعادة الفرز، فأذا ثبت في بغداد يوجد تلاعب في نتائج الانتخابات فمن غير المستبعدان يكون التلاعب في باقي المحافظات، وهذا يعني الطعن بنتائج الانتخابات كلهاوبالتالي هذا الوضع يضعنا امام مفترق طرق خطير ونضطر حينها الى ان نلغي نتائجالانتخابات.
*
لكن قائمة دولة القانون يقولون ان لدينا ادلة على حصول عملياتتلاعب وتزوير بحيث تم تحويل اصواتهم لصالح قائمة معينة ولذلك جاءت المطالبة باعادةالفرز.
-
حسب علمي ان الهيئة التمييزية للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات قدتجاوزت الوقت القانوني المسموح به الذي بموجبه يجب ان ترد على الطعون، حيث ان هناكوقتاً محدداً للرد على الطعون، فتأخرت الهيئة التمييزية حتى اصدرت قرارها، وان هذاالقرار الاخير باعادة الفرز هو تأخير بحد ذاته بالنسبة للمصادقة على نتائجالانتخابات وهذا يعني استمرار الفوضى التشريعية في البلد واستمرار حالة الفراغالامني حيث ان الحكومة هي حكومة تصريف اعمال، فهناك مجلس نواب منتهية ولايته، فالذييسير الامور في البلد هي فقط حكومة تصريف الاعمال، وهذا يعني ان هناك اموالاً قدتسرق وتمرير صفقات او هدر في الاموال العامة، فمن الذي يراقب عمل السلطة التنفيذية؟الجواب لا يوجد، ونحن لدينا في الدستور العراقي ان نظام الحكم برلماني وبما انالبرلمان غير موجود اذن هناك فراغ دستوري شئنا ام ابينا وهذا يؤدي الى ان تغرقالبلد في فوضى، وهذه القرار سوف يطيل من عمر هذه الفوضى، بالاضافة الى التجاذباتالحاصلة في تشكيل الحكومة تطيل عمر هذه الفوضى، وبالتالي تأخير تشكيل البرلمان، هذاوبالاضافة الى مشكلة تأخير تشكيل الحكومة، هناك مشكلة التأخير الحاصل في المصادقةعلى نتائج الانتخابات واجتماعات البرلمان لتشكيل الحكومة.
*
بصراحة دكتورة .. كيفتنظرين لاداء السياسي للتيار الصدري في المرحلة السابقة؟
-
لا ابالغ اذا قلت انناوبفضل الله سبحانه وحكمة وقيادة سماحة السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر (دام عزه) اننا نجحنا 100% رغم ان كل امكانيات قوى الشر والاستكبار العالمي متمثلة بالثالوثالمشؤوم ومن لف لفهم وادواتهم من بعثيين وصداميين وتكفيريين التي سخرت وجندت للقضاءعلى التيار الصدري لانه الخط الوطني الشريف رغم كل ذلك الا ان التيار الصدري بقييتألق بنجاحاته وبمواقفه الوطنية يوما بعد اخر لم يخضع ولم يساوم ولم يفاوضالاحتلال على حساب ثوابته ونهجه الوطني نهج الشهيدين الصدرين (قدس سرهما) واناقلتها في اكثر من مناسبة واقولها اليوم سئل الامام زين العابدين عليه السلام مامعناه من الغالب في كربلاء الحسين عليه السلام ام يزيد عليه اللعنة ، قال الامامزين العابدين عليه السلام : "اذا دخلت الصلاة اذن واقم تعرف من الغالب".
وانااقول بعد كل عمليات القتل والتشريد والاعتقالات والمداهمات وحملات التشويه للتيارالصدري بعد كل هذا اذهبوا الى صلاتنا ... صلاة الجمعة وستعرفون من الغالب.
*
نعودالى الهاجس الرئيسي في الشارع العراقي وهي مسألة الائتلافات، من يأتلف مع من، فماهي قراءتك للخريطة السياسية، وما هي خيارات الائتلاف الوطني وخاصة كتلةالاحرار؟
-
انا ارى ان المرحلة القادمة صعبة جدا ومن الصعب التكهن بنوعيةالتحالفات التي سوف تجري، وانا اطالب جميع الكتل ان تضع مصلحة الشعب العراقي فيالمقدمة وان تكون هناك تنازلات في سبيل ان تشكل الحكومة في اسرع وقت ممكن، حكومةمبنية على اساس شراكة حقيقية لا مجرد تشكيل حكومة فقط ويجب ان توضع الحكومة القادمةتحت رقابة شديدة من قبل البرلمان وخاصة من قبل التحالف الذي سيشكل الحكومة القادمةبل يجب ان يكون التحالف المشكل للحكومة يجب ان يقف هو اولا ضد كل من يسيء في هذهالحكومة ويحاسبها قبل ان يحاسبها البرلمان.
*
لنتحدث عن دخول المرأة في مجلسالنواب والعملية السياسية عموما، وبما انك كنت صاحبة القدح المعلى في نتائجالانتخابات، فما هو تقييمك لدور المرأة في الانتخابات بشكل خاص وفي العمليةالسياسية بشكل عام وهل تعتقدين ان المرأة قد ارتقت بدورها الى حجم التحديات التييشهدها البلد؟
-
انا لا اريد ان اقيم دور المرأة في مجلس النواب بعيدا عن اداءمجلس النواب بصورة عامة، فان الاداء كان بصورة عامة ضعيفا ولم يكن بمستوى الطموح،اما في خارج مجلس النواب فأن المراة العراقية قد عانت الامرين من زمن النظام البائدولغاية الان، بل نرى العكس فقد ازدادت مرارة الان، ولم نجد لها انصافا من قبلالبرلمان عن طريق اصدار وسن قوانين لحماية المراة العراقية وجعلها بمأمن من شظفالعيش والاحوال الاقتصادية الصعبة، فيجب انهاء معاناة المرأة التي تسبب بهاالاحتلال، ففي الوقت الذي لم تستطع فيه الحكومة ان توفر الامان للشعب، فعلى الاقلعليها ان توفر المعيشة الجيدة لأمرأة فقدت معيلها بسبب العمليات العسكرية التي تقومبها قوات الاحتلال الامريكية او من خلال العمليات الارهابية كالتفجيرات، فلذلك نحننرى ان المراة العراقية عانت وما زالت تعاني ويجب ان تكون هناك مشاريع وخططاستراتيجية لانقاذ المراة لانها اصبحت تمثل رقما مرعبا من حيث عدد الارامل فيالعراق، وان تكون لها حصة في افكار ونشاطات ومشاريع البرلمان والحكومة المقبلين،فالمرأة لحد إلان لم تأخذ حقها من خلال حماية المراة عن طريق ضمان مستقبلها بدلا منان تعاني من شظف العيش.
*
هل كان اداء مجلس النواب في دورته السابقة مرضيا، وماهي الاسباب التي حالت دون ارتقاء مجلس النواب الى مستوى الطموح، وهل من الممكن اننتجاوز هذه السلبيات في المرحلة المقبلة؟
-
هناك عدة اسباب للاخفاقات التي عانىمنها مجلس النواب السابق العراقي انا لا اقول انه كان سلبيا مئة بالمئة ولكنه لميكن بمستوى الطموح، ومن اهم الاسباب الرئيسية هو وجود الاحتلال حيث ان وجوده معناهانعدام الثقة بين المكونات السياسية وهذا بالتالي ينعكس على الشارع العراقي،فانعدام الثقة بين المكونات السياسية خلقت العديد من التجاذبات مع كل قانون مهم يخصالبلد وهذا يؤدي بالتالي الى ان هذه القوانين التي تصب في مصلحة الشعب العراقي يؤخرالاقرار بها وسنها الى الدورة البرلمانية المقبلة ومن بينها موضوع التعديلاتالدستورية والكثير من المواضيع الخدمية التي تهم المواطن العراقي كتمليك المواطنقطعة ارض وما شاكل ذلك.. كما ان هيئة الرئاسة في مجلس النواب كانت هي احدى الاسبابالتي ادت الى فشل مجلس النواب وعدم وصول ادائه الى المستوى المطلوب، حيث ان هيئةالرئاسة دائما تخضع للسلطة التنفيذية، بدل ان يكون مجلس النواب اعلى سلطة تشريعيةفي البلد وهو الذي يراقب الحكومة ويسيرها، اصبح تابعاً للسلطة التنفيذية للاسفالشديد.
*
ما هو تقييمك لاداء الاعلام في التيار الصدري بعد ان شهدت صحافتهالمقروءة والالكترونية تطورا ملحوظا؟
-
نعم انا اجد ان هناك خطوات نحو الافضلواجد ان هناك الكثير من التطور، وانا اطمح للمنظومة الاعلامية للتيار الصدري انتتقدم اكثر فأكثر وبشكل سريع لان ما يدير العالم اليوم هو الاعلام، وان التيارالصدري قد شنت عليه اكبر حملة تشويه عن طريق الاعلام، لذلك عندما نريد ان نحاربالاعلام يجب محاربته بالاعلام عن طريق توضيح وجهة نظر التيار الصدري ومنهجية ابناءالتيار الصدري وفكر التيار الصدري، فلدينا فكر عظيم متمثل بفكر الشهيدين الصدرين (قدس) ومنهجية رائعة في تطبيق اطروحة العدل الكاملة للاسلام فلذلك نحتاج ان يكونلدينا اعلام رصين وواسع ونحن بحاجة الى اصدار صحف ومجلات وانشاء قناة فضائية كينستطيع ان ننطلق الى العالم، وانا اقول كل هذا الكلام من وحي تجربة، حيث انني عندماذهبت الى الاتحاد الاوربي حيث كنت ضمن وفد من مشايخ واعضاء من مجلس النواب واثنينمن النساء حيث كانت معي الدكتورة اسماء الموسوي، فتفاجأوا هناك عندما رأوا امكانيةالتيار الصدري في التفاوض والتباحث بشأن وجهات نظره، فعندما ازلنا الضبابيةوالشبهات عن التيار الصدري واعطينا فكرة عن منهجيتنا ومظلوميتنا كأبناء للتيارالصدري، كان هناك اندهاش ومفاجأة وكذلك نوع من الانجذاب نحو التيار الصدري وخلقناانطباعا حسنا عنا، حيث قالوا لنا: اننا لم نكن نتوقع ان يكون التيار الصدري بهذاالشكل، حيث كانت نظرتنا لكم انكم عبارة عن طالبان ثانية، واخر تمازح معنا قائلاباننا لم نتوقع ان تأتوا مفاوضين بايديكم بل حاملين بي كي سي او قاذفة !، لذلكوجدنا عندها ان الاعلام ضروري جداً كي ننطلق الى العالم الخارجي لايصالصوتنا.
*
ما هي الرسالة التي توجهينها للقاعدة الجماهيرية التي انتخبتك اذ حصلتعلى نسبة عالية من الاصوات في الانتخابات الاخيرة، فالناس دائما يشعر ان السياسيينبعد ان يفوزوا في الانتخابات ينأون عن القاعدة التي انتخبتهم وينشغلوا بمصالحهمالخاصة؟
-
اولا انا اتقدم لهم بالشكر الجزيل لجميع ابناء الشعب العراقي بشرائحهالمختلفة وطوائفه واخص منهم بالذكر التيار الصدري وذلك لطاعتهم العظيمة لسماحةالسيد القائد مقتدى الصدر (اعزه الله) على الرغم من كل ما عانوه من اضطهاد وتهجيروقتل وتشريد ومطاردة واعتقال وغيرها، الا انهم وقفوا وقفة مشرفة في الانتخابات حيثذهبت ارواحهم الى صناديق الاقتراع قبل ابدانهم طاعة للسيد القائد ولكي يجسدوا قولالسيد الشهيد الصدر (قدس) :"لا تقولوا قولا ولا تفعلوا فعلا الا بعد الرجوع الىالحوزة الناطقة" فهاهم قد رجعوا الى الحوزة الناطقة في يوم الانتخابات وضربوا اروعصور العهد مع المعتقلين ولكل المظلومين في غياهب السجون من ابناء التيار الصدريليؤازروهم في محنتهم هذه وينصروهم وينصروا سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (اعزهالله) وبالتالي ينصرون العراق، حيث انهم ادوا ما عليهم امام الله وامام قيادتهم،وآن الاوان على السياسيين الذين فازوا باصوات المظلومين والمحرومين قد فازوا، حيثاننا نجد ان اعلى نسبة من المشاركة في الانتخابات هي المناطق الفقيرة والمحرومة لانامالهم تتعلق بالسياسيين وامكانية ان ينقذوهم مما هم فيه، فعلى السياسيين الان انيؤدوا الامانات الى اهلها ويعطوا حق هذه الاصوات فهي امانة ثقيلة جدا، فالله عرضالامانة على السموات والارض فأبين ان يحملنها واشفقن منها وحملها الانسان انه كانظلوما جهولا، فنحن اليوم نحمل امانة عظيمة وهي امانة اصوات اناس معذبين ومطاردينعانوا ما عانوا من زمن الهدام والى الان ويتطلعون الى الخلاص ولكن اقول لهم: صبرااهلي صبرا واقول لهم كما يقول السيد محمد الصدر (قدس) اذا الدنيا اختلفت علىالمعصومين فكيف لا تختلف علينا، فان ما نعانيه من بلاء هو تمحيص وغربلة ونتمنى منالله عز وجل ان ننجح في هذا الاختبار ونكون بالفعل جنوداً ممهدين لدولة الامامالمهدي (عج) ومن انصاره.

*
دكتورة بعيدا عن السياسة وانشغالك بها كونهاوسيلة لخدمة ناسك وابناء شعبك .. هناك من يسأل هل لديك اهتمامات اخرى .. في الجانبالثقافي والادبي مثلا :

نعم، ربما السياسة ابعدتنا عن القراءة والادب، حيثانني كنت في بداية حياتي وخاصة الجامعية اقرأ الادب ومعجبة بالشعر وخاصة شعر ابيالعلاء المعري والجواهري والسياب لكن انا الان معجبة اكثر واشد بشعر الامام علي (ع) وخاصة المناجاة المنظومة لما تنطوي عليه من نفحات عرفانية وروحانية كبيرة لان كل مايصدر عن اهل البيت (ع) من اقوال هي قمة في الادب والفلسفة والروحانية، والحقيقة انااطالع احيانا بعض الكتابات الشعرية الحديثة وكذلك الكتابات الفكرية والثقافيةالاخرى فاتابع من خلال بعض المواقع الالكترونية كتابات الاخت الكاتبة نادية الاسديالتي اوجه لها تحيتي وكذلك كتابات وقصائد الاديبة زيتب محمد رضا الخفاجي التي ارسللها عبر هذا المنبر سلامي وتحاياي آملا من جميع الكتاب والادباء ايلاء جانب التقوىالاهتمام الاكبر .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/05/01   ||   القرّاء : 1243



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : الاس من : العرااق بغداد ، بعنوان : بنت الاشراف في 2011/04/24 .

سلام عليكم انتى بطله وامراة شريفه ونعم اشرف وعاشت ايديكى ودمتى لنا وحفظك الله من كل حقود ومكروة وتحيتى لكى يا اصيله حفظك الله ورعاك

• (2) - كتب : نادية الاسدي من : العراق ، بعنوان : شكر وتقدير في 2010/05/12 .

بكلمات قصيرة وبحب كبير واخلاص ووفاء شديد اقدم شكري وتقديري للمرأة الصادقة الصديقة و الاخت العزيزة لتفانيها معنا فنحن بمجرد رؤيانا صبرها و اخلاصنا تزيد من تشجيعنا و التزامنا فتستحق ان تكون الاولى في كل شيء
مع التقدير
نادية الاسدي
ام زهراء





البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



  قصة العم أنتيبا ( المسيحي ) ورحمة آل الصدر ... بقلم الدكتورة مها الدوري

 سلام عليك يا بن النبي ( محمد ) صل الله عليه وآله وسلم ... بقلم الدكتورة مها الدوري

 الدكتورة مها الدوري تقول لنوري المالكي : ما أجرأك على الله ورسوله وما أجرأك على العراق وما أجرأك على المقاومة الشريفة في العراق .

  التعلم في الصغر كالنقش في الحجر – الشعائرالحسينية المعلم الأول

  الى عدنان الطائي ... مالكم و الشعائر الحسينية ؟ // بقلم الدكتورة مها الدوري

 أفي ايام محرم الحرام ...أفي ايام الامام الحسين (عليه السلام) يارئيس الوزراء يادكتور حيدر العبادي ؟

  الدكتورة مها الدوري تحضر ندوة ( الإعلام والدين – أي علاقة ؟ ) في الجامعة اليسوعية في بيروت .

  الدكتورة مها الدوري تعلن تضامنها مع صفحة الأخ المفضال ( صالح محمد العراقي ) .

  سعدون هل تذكر علي ؟ .... بقلم الدكتورة مها الدوري

  الدكتورة مها الدوري ترد على الشيخ عثمان الخميس حول قضية خوف الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف ) من القتل؟

ملفات عشوائية :



 وفد برلماني يزور محافظة الديوانية 6 / 4

 أبنةمها الدوري تلقي قصيدة بحق السيد القائد مقتدى الصدر ( أعزه الله )

  هل ألقى الامام الحسين ( عليه السلام ) بنفسه الى التهلكة ؟ بقلم الدكتورة مها الدوري

 الدكتورة مها الدوري تستقبل المواطنين في مكتبها في مدينة الصدر

 كتاب شكر وتقدير للنائب مها الدوري

 نشاطات الحملة المليونية للمطالبة بخروج قوات الاحتلال

 الدكتورة مها الدوري النائب عن كتلة الاحرار تزور قطاع 74 في مدينة الصدر

 بيان النائب مها الدوري حول قانون حظر حزب البعث

 مها الدوري تستضيف أهالي شقق الصالحية في البرلمان

 مها الدوري تحيي أبناء مصر المحروسة

إحصاءات قسم النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 8

  • عدد المواضيع : 1252

  • التصفحات : 2159020

  • التاريخ : 19/12/2014 - 15:19

الصوتيات :


              . :  الجديد  : .

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة أفتتاح جدارية في منطقة الزعفرانية

 كلمة الدكتورة مها الدوري في ندوة نسوية تثقيفية للأنتخابات في مدينة الصدر

 نغمة أنتخابية مهداة للدكتورة مها الدوري دعما لها في الأنتخابات

 نغمة أنتخابية مهداة للدكتورة مها الدوري من قبل مجموعة من الطلبة الجامعيين

 برنامج المشهد العراقي / قناة الجزيرة الفضائية

 تصريح الدكتورة مها الدوري ردا حول تصريحات عمرو موسى حول أحداث كرة القدم

 أول لقاء فضائية مباشر على الهواء مع الدكتورة مها الدوري في قناة السلام الفضائية

 كلمة الدكتورة مها الدوري تحشد بها الجماهير على أنتخابات مجلس المحافظات في منطقة المعامل في بغداد

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري بمناسبة ولادة الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام 2009

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري في حفل تخرج الدورة الأولى للمهدون فرع الرصافة التي تزامنت مع عيد الغدير الأكبر


          . :  الأكثر إستماع  : .

 نغمة أنتخابية مهداة للدكتورة مها الدوري من قبل مجموعة من الطلبة الجامعيين (2231)

 أول لقاء فضائية مباشر على الهواء مع الدكتورة مها الدوري في قناة السلام الفضائية (2068)

 نغمة أنتخابية مهداة للدكتورة مها الدوري دعما لها في الأنتخابات (2026)

 كلمة ألقيت بمناسبة عاشوراء الحسين عليه السلام في مصانع المأمون للزيوت النباتية في بغداد 1431هجرية (1955)

 برنامج المشهد العراقي / قناة الجزيرة الفضائية (1887)

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة أفتتاح جدارية في منطقة الزعفرانية (1865)

 تصريح الدكتورة مها الدوري ردا حول تصريحات عمرو موسى حول أحداث كرة القدم (1854)

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري في مهرجان الأنتفاضة المهدوية الثانية / على منصة مكتب السيد الشهيد الصدر / 2006 (1831)

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري في حفل تخرج الدورة الأولى للمهدون فرع الرصافة التي تزامنت مع عيد الغدير الأكبر (1798)

 كلمة الدكتورة مها الدوري في ندوة نسوية تثقيفية للأنتخابات في مدينة الصدر (1763)


          . :  الأكثر تحميلا  : .

 نغمة أنتخابية مهداة للدكتورة مها الدوري من قبل مجموعة من الطلبة الجامعيين (474)

 نغمة أنتخابية مهداة للدكتورة مها الدوري دعما لها في الأنتخابات (446)

 كلمة ألقيت بمناسبة عاشوراء الحسين عليه السلام في مصانع المأمون للزيوت النباتية في بغداد 1431هجرية (340)

 أول لقاء فضائية مباشر على الهواء مع الدكتورة مها الدوري في قناة السلام الفضائية (333)

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري في مهرجان الأنتفاضة المهدوية الثانية / على منصة مكتب السيد الشهيد الصدر / 2006 (317)

 برنامج المشهد العراقي / قناة الجزيرة الفضائية (314)

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة أفتتاح جدارية في منطقة الزعفرانية (304)

 تصريح الدكتورة مها الدوري ردا حول تصريحات عمرو موسى حول أحداث كرة القدم (291)

 كلمة الدكتورة مها الدوري في ندوة نسوية تثقيفية للأنتخابات في مدينة الصدر (289)

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري في حفل تخرج الدورة الأولى للمهدون فرع الرصافة التي تزامنت مع عيد الغدير الأكبر (279)


        . :  ملفات عشوائية  : .

 كلمة الدكتورة مها الدوري تحشد بها الجماهير على أنتخابات مجلس المحافظات في منطقة المعامل في بغداد

 أول لقاء فضائية مباشر على الهواء مع الدكتورة مها الدوري في قناة السلام الفضائية

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري في حفل تخرج الدورة الأولى للمهدون فرع الرصافة التي تزامنت مع عيد الغدير الأكبر

 نغمة أنتخابية مهداة للدكتورة مها الدوري من قبل مجموعة من الطلبة الجامعيين

 كلمة الدكتورة مها الدوري في ندوة نسوية تثقيفية للأنتخابات في مدينة الصدر

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري في مهرجان الأنتفاضة المهدوية الثانية / على منصة مكتب السيد الشهيد الصدر / 2006

 كلمة ألقيت بمناسبة عاشوراء الحسين عليه السلام في مصانع المأمون للزيوت النباتية في بغداد 1431هجرية

 كلمة ألقتها الدكتورة مها الدوري بمناسبة ولادة الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام 2009

 تصريح الدكتورة مها الدوري ردا حول تصريحات عمرو موسى حول أحداث كرة القدم

 برنامج المشهد العراقي / قناة الجزيرة الفضائية



      

المرئيات :


              . :  الجديد  : .

 كلمة مها الدوري في مصانع المأمون للزيوت النباتية بمناسبة استشهاد الإمام الحسين عليه السلام/ الجزء الثاني 5/ 1 / 2011

 كلمة مها الدوري في مصانع المأمون للزيوت النباتية بمناسبة استشهاد الإمام الحسين عليه السلام / الجزء الأول 5/ 1 / 2011

 بنت مها الدوري تلقي كلمات بحق السيد القائد مقتدى الصدر ( أعزه الله )

 كلمة النائب مها الدوري في منطقة أم الكبر بمناسبة أفتتاح جدارية / الجزء الثاني

 كلمة النائب مها الدوري في منطقة أم الكبر بمناسبة أفتتاح جدارية / الجزء الأول

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة إستشهاد السيد الشهيد الصدر ( قدس سره ) في منطقة الحسينية

 مقطع من كلمة د. مها الدوري في الحسينية بمناسبة إستشهاد السيد الشهيد الصدر ( قدس سره )

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة أفتتاح جدارية في منطقة الزعفرانية

 كلمة الدكتورة مها الدوري في مدينة سامراء بمناسبة الذكرى الرابعة لتفجير المرقدين العسكرين عليهما السلام

 كلمة الأنتفاضة المهدوية الثانية على منصة مكتب السيد الشهيد الصدر / مدينة الصدر / 2006


          . :  الأكثر مشاهدة  : .

 بنت مها الدوري تلقي كلمات بحق السيد القائد مقتدى الصدر ( أعزه الله ) (2428)

 كلمة عاشوراء الحسين عليه السلام ألقيت في مصانع المأمون / بغداد (1930)

 كلمة الأنتفاضة المهدوية الثانية على منصة مكتب السيد الشهيد الصدر / مدينة الصدر / 2006 (1868)

 مقطع من كلمة د. مها الدوري في الحسينية بمناسبة إستشهاد السيد الشهيد الصدر ( قدس سره ) (1864)

 كلمة الدكتورة مها الدوري في مدينة سامراء بمناسبة الذكرى الرابعة لتفجير المرقدين العسكرين عليهما السلام (1803)

 كلمة مها الدوري في مصانع المأمون للزيوت النباتية بمناسبة استشهاد الإمام الحسين عليه السلام/ الجزء الثاني 5/ 1 / 2011 (1792)

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة ولادة الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام 2009 (1788)

 كلمة الدكتورة مها الدوري في مركز الشهيدين الصدرين في دورة تخرج الممهدون (1782)

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة إستشهاد السيد الشهيد الصدر ( قدس سره ) في منطقة الحسينية (1777)

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة أفتتاح جدارية في منطقة الزعفرانية (1766)


          . :  الأكثر تحميلا  : .

 بنت مها الدوري تلقي كلمات بحق السيد القائد مقتدى الصدر ( أعزه الله ) (374)

 كلمة الأنتفاضة المهدوية الثانية على منصة مكتب السيد الشهيد الصدر / مدينة الصدر / 2006 (341)

 مقطع من كلمة د. مها الدوري في الحسينية بمناسبة إستشهاد السيد الشهيد الصدر ( قدس سره ) (329)

 كلمة عاشوراء الحسين عليه السلام ألقيت في مصانع المأمون / بغداد (328)

 كلمة الدكتورة مها الدوري في مركز الشهيدين الصدرين في دورة تخرج الممهدون (303)

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة إستشهاد السيد الشهيد الصدر ( قدس سره ) في منطقة الحسينية (299)

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة ولادة الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام 2009 (296)

 كلمة مها الدوري في مصانع المأمون للزيوت النباتية بمناسبة استشهاد الإمام الحسين عليه السلام/ الجزء الثاني 5/ 1 / 2011 (288)

 كلمة الدكتورة مها الدوري في مدينة سامراء بمناسبة الذكرى الرابعة لتفجير المرقدين العسكرين عليهما السلام (284)

 كلمة مها الدوري في مصانع المأمون للزيوت النباتية بمناسبة استشهاد الإمام الحسين عليه السلام / الجزء الأول 5/ 1 / 2011 (279)


        . :  ملفات عشوائية  : .

 كلمة النائب مها الدوري في منطقة أم الكبر بمناسبة أفتتاح جدارية / الجزء الأول

 كلمة الدكتورة مها الدوري في مركز الشهيدين الصدرين في دورة تخرج الممهدون

 مقطع من كلمة د. مها الدوري في الحسينية بمناسبة إستشهاد السيد الشهيد الصدر ( قدس سره )

 كلمة الدكتورة مها الدوري بمناسبة إستشهاد السيد الشهيد الصدر ( قدس سره ) في منطقة الحسينية

 كلمة عاشوراء الحسين عليه السلام ألقيت في مصانع المأمون / بغداد

 كلمة مها الدوري في مصانع المأمون للزيوت النباتية بمناسبة استشهاد الإمام الحسين عليه السلام / الجزء الأول 5/ 1 / 2011

 كلمة الأنتفاضة المهدوية الثانية على منصة مكتب السيد الشهيد الصدر / مدينة الصدر / 2006

 بنت مها الدوري تلقي كلمات بحق السيد القائد مقتدى الصدر ( أعزه الله )

 كلمة مها الدوري في مصانع المأمون للزيوت النباتية بمناسبة استشهاد الإمام الحسين عليه السلام/ الجزء الثاني 5/ 1 / 2011

 كلمة النائب مها الدوري في منطقة أم الكبر بمناسبة أفتتاح جدارية / الجزء الثاني



      









نأمل عند نقل الأخبار او المواد الموجودة في الموقع عدم التغيير في النص وذلك للأمانة الشرعية
 
صدر العراق : الموقع الرسمي للدكتورة مها الدوري ، عضو مجلس النواب العراقي - www.sadraliraq.com
 

Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net