• الموقع : صدر العراق: الموقع الرسمي للدكتورة مها الدوري - العراق. .
        • القسم الرئيسي : الأخبار والأقسام الأخرى .
              • القسم الفرعي : رسائل كتبت لـ د. مها الدوري .
                    • الموضوع : "جميلة ٌ أنتِ يا مها الدوري . سلامٌ عليكِ جميلُ "جاسم المطير 1952 .

"جميلة ٌ أنتِ يا مها الدوري . سلامٌ عليكِ جميلُ "جاسم المطير 1952

 "جميلة ٌ أنتِ يا مها الدوري . سلامٌ عليكِ جميلُ "جاسم المطير 1952

 

  مسامير ................... بقلم :جاسم المطير  1952

جميلة ٌ أنتِ يا مها الدوري .. سلامٌ عليكِ جميلُ ..!

أريد أن أقول أولا أن هذه المسامير كتبتها بعد سماع صوت النائبة مها الدوري، الرائعة الجمال، ذات الصوت الفصيح، الصريح، المشبوب الأوار بنقد الظواهر اليومية الخطيرة الجارية في شوارع بغداد. سمعت - خلال برنامج قناة البغدادية ساعة ونصف - صوت وجدانها يتبرم ويتذمر من فعل ٍ طائش ٍِ باعتقال (مفرزة) من شرطة المرور في منطقة الكرادة، بأمر ٍ من احد المراهقين الجدد وهو من أبناء ضابط كبير، من مكتب القائد العام للقوات المسلحة، الذي أخاله مستمتعا متمتعا موفورا بكل الطيبات بأمان وهدوء المنطقة الخضراء ذات الحكم المطلق والسيطرة المرمرية ,,!

ذهبت فوراً إلى كتب التاريخ العربي – الإسلامي باحثا عن أصول وفصول (المنطقة الخضراء) أدامها الله على الساكنين فيها بنعمته إلى يوم الدين ..!

وجدتُ أن سهيل بن طرّة النعيمي نقلا عن زيد بن طرطوش التميمي نقلا عن سلامة بن مصطاف الفهيمي يقول: المنطقة الخضراء ببغداد أصبحت بفضل اقتراح من السيد (بول بريمر) أطال الله في عمره وصارت دار جهاد وعمران وموطن رباط المسئولين الحكوميين تعظيماً وإحياءً لقول دولت الرئيس الأسبق فخامة نوري باشا السعيد الموثقة ( دار السيد مأمونة ..!).

المنطقة الخضراء هي في الحقيقة (دار السلام) بُنيت بعد الفتح الإسلامي الثاني ببضعة أيام رغم أنها محاطة بشرقيها وشمالها بمجموعة من الملايين الكفار الفقراء البائسين المعادين للسلطنة والفرطنة والفرسنة ..! عن كعب الأحبار بول بريمر بعد عبوره وقواته بحر دجلة من على جسر الجمهورية ليحط طائراته ودباباته على أبواب ( المنطقة الخضراء) وفي سمائها لحراستها من كل أنواع الأعداء إلى يوم القيامة . انه قال : هنا في هذه المنطقة أرى سهول الحرية.. هنا أشم نسيم الديمقراطية ..!

هكذا صار يسكن فيها ويتنعم بأزهارها وقصورها عدد غير قليل من قادة الاشلام الشياشي ( الإسلام السياسي بشين أمريكية معجمة) ومن ذوي الأصول العربية (الاندلشية) في (أشبانيا) وقد سكنها وسيطر عليها جنرالات يدّعون أنهم من أحفاد طارق بن زياد وموسى بن نصير ومن أولاد المشير الركن نوري بن كامل المالكي بما يملكونه من ذخائر ودرر الاسكندر ذو القرنين من المدافع والاباشي مع مجموعة من سيارات المرسيدس المصفحة التي لا يمس راكبيها نار ولا زنار..!

أما باقي مدائن بغداد الممتدة من الجسر الجنوبي إلى الجسر الشمالي، من (بثور) الرصافة حتى (نحور) الكرخ ، فقد تحولت إلى منطقة حمراء مغصوبة ومسوّرة، يسكنها ناس بسطاء، فقراء بأكثريتهم، تهرسهم كل يوم مفخخات الجياد المعممة بـ( تي أن تي) من كل جهة من الجهات الأربع وهي تتنكب الاشلام (الإسلام بشين معجمة) بشعارات أصولية من شعارات الشيخ أسامة بن لادن رافعة ً راياته على رماح مسمومة يروح ضحيتها من أبناء الأديان كافة، في كل يوم ..!

كم أتمنى أن يصغي سكان المنطقة الخضراء، كبارهم وصغارهم، لصوت نسائي مبجل يجمع بين روح المرأة العراقية الوفية ومثابرة الرجل الشجاع، هو صوت النائبة المقدامة مها الدوري مطالباً عقول المنطقة الخضراء ومذكرا ً أن زمان الإنسانية طويل جداً لكن زمان الجلوس على كرسي الحكم قصير جداً لا يزيد عن طول فردة واحدة من الجوارب..! ورغم أن صوت مها الدوري لا يرن رنينا قويا في أذن البوليس وليس له صدى في أسماع الحكومة ورئيسها ،لكنني كمواطن ما زلت اشرب كأسا نخب صوت الحرية ، بل أنا ، والله، فخور بهذا الصوت عسى أن يكون قادرا على تأديب وتهذيب السياسيين الدهماء والضباط القادة الكبار، الذين يفطرون ويتعشون مع الأبالسة..!

ربما تظل السيدة مها الدوري تشكو الصداع طالما يظل حكام المنطقة الخضراء يتعاملون مع حقوق الشعب العراقي وحرياته بطريقة الدفع الآجل..!

 

 

 

 

 


  • المصدر : http://www.sadraliraq.com/subject.php?id=877
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 04 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 21